صحافة إسرائيلية

حوار بين أمريكية إنجيلية وصحفية إسرائيلية عن المسيح المخلص

إنجيليون خلال احتفالات يهودية في القدس- أ ف ب
إنجيليون خلال احتفالات يهودية في القدس- أ ف ب
قالت الكاتبة الإسرائيلية اليسارية عميرة هاس إن حوارا دار بينها وبين أمريكية إنجيلية في الطائرة خلال سفرهما من إسرائيل إلى أمريكا كشفت فيه عن الدور الذي تمارسه جميعات مسيحية تشجع اليهود وتساعدهم على الهجرة إلى فلسطين للتعجيل بقدوم المسيح المخلص.

وقالت "هاس" في المقال الذي نشرته صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية إن المعلومات التي تصل إلى هؤلاء الإنجيليين عن ممارسات إسرائيل ضد الفلسطييين مغلوطة، ولم يتطرق أحد إلى الحديث عن تهجير واقتلاع وتدمير يعاني من الفلسطينييون على يد إسرائيل.
 
وفيما يلي نص الحوار:
 
المسيحية: هل أنت عائدة من زيارة في إسرائيل؟
 
عميرة هاس: آه أنت من هناك.
 
المسيحية: نحن مجموعة من الكنيسة الإنجيلية من غرب الولايات المتحدة، حوالي 40 شخصا، تنزهنا أسابيع في اسرائيل. ولدت لعائلة إنجيلية وزوجي يعمل في قطاع النفط. سافرنا وسكننا في دول كثيرة مصدرة للنفط.
 
عميرة هاس: أين كنتم؟.
 
المسيحية: في كل مكان.
 
هاس أشارت إلى أن الإنجيلية اختارت الحديث فقط عن زيارة لمؤسسة مسيحية تساعد المهاجرين اليهود.
 
هاس: مهاجرون يهود لإسرائيل؟
 
المسيحية: نعم
 
هاس: لماذا هناك حاجة إلى مؤسسة تساعد المهاجرين الذين يحصلون على احتضان من الدولة؟
 
المسيحية: المساعدة لا تكفي، يوجد بين المهاجرين فقراء جدا، ومن حقهم المجيء فقط مع حقيبتين.
 
هاس: حقا؟ "كانت دهشتي حقيقية كم هي معرفتي بمصاعب القادمين اليهود إلى الأراضي المقدسة، ضعيفة فكرت بيني وبين نفسي بأسف".

 
المسيحية: نعم نعم.. طريق مجيء المهاجرين إلى البلاد صعبة جدا أو على الاقل بعضهم. إنهم يصلون في سفن قديمة.
 
هاس: لماذا تهتمون بالمهاجرين اليهود إلى إسرائيل وبالمؤسسة المسيحية التي تساعدهم؟
 
المسيحية: لأننا نؤمن أن على جميع اليهود العودة والعيش في إسرائيل، وحينما يعيشون جميعهم في إسرائيل سيعود المسيح. هكذا مكتوب في الإنجيل.
 
هاس: هل صحيح أنه حسب اعتقادكم عندما يعود الجميع إلى إسرائيل سيصبح جميع اليهود مسيحيين. معلقة (كان انطباعي أنها تتملص من الاجابة المباشرة).

المسيحية: من المهم أن يأتوا.. يسوع هو مخلصنا جميعا قالت عدة مرات. لقد كفّر بمعاناته عن أخطائنا. هذا مكتوب في الإنجيل. يستطيعون البقاء يهود، لكن يجب أن يؤمنوا بيسوع إنه مخلصنا جميعا. هذا ما هو مكتوب. يوجد يهود يحافظون على يوم السبت ويؤمنون بالمسيح.

(المعركة التي يعتقد الإنجيليون أنهم سيقتلون فيها اليهود وينزل بعدها المسيح اسمها "هرمجدون"، "عربي21").

واستطردت هاس: "يبدو أنني لم أسألها هل من الصحيح حسب اعتقادهم، إذا رفض اليهود أن يصبحوا مسيحيين سيُقتلون؟ بالأصل لم أتوقع إجابة صادقة وعلى الأكثر سيكون اقتباس من العهد القديم أو العهد الجديد".

هاس: واذا جاء يسوع مرة واحدة كفّر عن الأخطاء، فلماذا سيعود؟
 
المسيحية: لأنه هو والله غير راضين عن سلوك البشر والخلائق.. وتعلق هاس هنا "صياغتها كانت افضل وتعتمد على المصادر إلا أن الالحاد المتطرف لدي يضعف قدرتي على تذكر أقوالها" وتضيف المسيحية "كان لنا مرشد ممتاز بفضله فهمنا المخاطر والتحديات التي تواجهها هذه الدولة الصغير"ة.
 
هاس: لو كنت أنا المرشدة لسمحت لنفسي بالقول أنتم تشاهدون أشياء مختلفة تماما .
 
المسيحية: ماذا مثلا؟
 
هاس: مثلا اقتلاع، طرد، قمع، تدمير، شعب فلسطين إبن البلاد.
 
المسيحية: لكن مكتوب في التوراة أن الله وعد اليهود بهذه البلاد.
 
هاس: معرفتي بالدين محدودة لكن حسب معرفتي ليس مكتوبا أن الله تاجر للعقارات وتضيف" ابتسمت بلطف. لم يكن لدينا نحن الاثنتين رغبة في الجدل فوق المحيط الاطلسي".
النقاش (1)
اندريه الفغالي
الخميس، 07-01-2021 09:16 ص
لا هذه محقة ولا تلك !! لانه ، لو كانت ( الانجيلية) تتصرف بحسب الانجيل لما تكلمت ما تكلمته مع اليهودية ، لان المسيح لم يفوضنا بتجميع اليهود في اسرائيل ! ولم يقل المسيح انه سيأتي عندما يجتمعون! بل قال سيأتي في وقت لا احد يعلمه من كل البشر! اما اليهودية وقصة الله تبارك اسمه ليس يعمل بالعقارات فهي بذلك اولا تحط من مجد الله وسلطانه وبهذا تعترف انها علمانية وليست يهودية! وفي الحالتين لا هذه محقة ولا تلك ، سلام لكم .