سياسة عربية

بأسلوب احتجاجي جديد.. أنصار الصدر يعطلون 8 وزارات (فيديو)

أنصار مقتدى الصدر يحاصرون مبنى إحدى الوزارات- الأناضول
أنصار مقتدى الصدر يحاصرون مبنى إحدى الوزارات- الأناضول
اتخذ أنصار رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر، أسلوبا جديدا في الاحتجاجات التي وصفت بـ"التصعيدية"، وذلك بعدما حاصرت جموع من المتظاهرين التابعين للصدر عددا من مباني الوزارات العراقية وتعطيلها عن العمل.

وبدأ أتباع الصدر في ظل إجراءات أمنية مشددة، الأحد، اعتصاما مفتوحا في ساحة التحرير وسط بغداد للمطالبة بتنفيذ الإصلاحات وتشكيل حكومة تكنوقراط، فيما حاصر آخرون مقار ثماني وزارات وسط العاصمة لمطالبة الوزراء بتقديم استقالاتهم وتحت قبة البرلمان.

وحاصر متظاهرون من أتباع التيار الصدري، الاثنين، وزارات الاتصالات والزراعة والكهرباء، وسط العاصمة بغداد، للضغط على وزيريها لتقديم استقالتهما، فيما قطعوا شارع أبي نواس أمام حركة السيارات.

وطوق المئات من أنصار التيار الصدري، الاثنين، مقر شبكة الإعلام العراقي شبه الرسمية والتي تعد بمثابة وزارة للإعلام، وسط بغداد، للمطالبة بإقالة رئيسها عبد الجبار الشبوط، فيما انتشرت قوات أمنية في محيط مبنى الشبكة تحسبا لأي طارئ، حسبما ذكرت مواقع عراقية.

يأتي ذلك بعدما حاصروا، الأحد، مقار وزارات العدل والخارجية والثقافة والإعمار والإسكان وسط العاصمة بغداد، لمطالبة الوزراء بتقديم استقالاتهم، فيما أغلقت القوات الأمنية المكلفة بحماية تلك الوزارات البوابات ومنعت الموظفين من الخروج.

يشار إلى أن المعتصمين من أتباع الصدر في عدد من المحافظات قرروا إنهاء اعتصامهم والتوجه إلى العاصمة بغداد بدءا من الاثنين، للتظاهر والاعتصام أمام الوزارات، للمطالبة بإنهاء المحاصصة الطائفية وتشكيل حكومة تكنوقراط.

وكان مقتدى الصدر دعا، السبت، الوزراء لتقديم استقالاتهم "فورا"، وأمهل رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي مدة 72 ساعة لتقديم حكومة تكنوقراط إلى البرلمان، مهددا بـ"إيكال الأمر للشعب والاصطفاف معه في حال عدم استجابة العبادي".

وأعلنت رئاسة الجمهورية العراقية عن اجتماع برعايتها لقادة الكتل السياسية، من أجل حل الأزمة السياسية الخانقة في البلاد.

وذكر بيان لرئاسة الجمهورية أن الرئيس معصوم سيلتقي عددا من القادة الحكوميين والسياسيين في إطار الجهود التي يواصلها، من أجل تقريب وجهات النظر المختلفة وتدارك الأزمة السياسية الحالية.

من جهته، طالب رئيس الوزراء حيدر العبادي، البرلمان العراقي بالانعقاد "فورا"، قائلا: "أدعو مجلس النواب الموقر إلى الانعقاد فورا لتجاوز العقبات والمساهمة في وضع الحلول للتحديات التي تواجه البلاد، ونحن واثقون أن العراق سيخرج من أزماته بشكل أقوى مما كان عليه ومتفائلون بمستقبل أفضل لشعبنا ووطننا العزيز"، بحسب بيان له.


النقاش (0)