سياسة عربية

نتنياهو يشدد حصار إثيوبيا لمصر.. والسيسي يكتفي بالقلق

توقع البعض بأن زيارة نتنياهو ستؤدي إلى تشدد إثيوبي جديد في ملف سد "النهضة" مع مصر - أ ف ب
توقع البعض بأن زيارة نتنياهو ستؤدي إلى تشدد إثيوبي جديد في ملف سد "النهضة" مع مصر - أ ف ب
تجاهلت مصر في أعلى مستوياتها الرسمية والسياسية بدء رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، زيارة إلى العاصمة الأوغندية "كمبالا"، الاثنين، كمحطة تقوده إلى جولته الأولى إلى أفريقيا، ويزور خلالها أربعا من دول حوض النيل، هي أوغندا وإثيوبيا وكينيا ورواندا، ويلتقي خلالها سبعة من زعماء الدول الأفريقية، من بينهم رئيس جنوب السودان.

وأجمع خبراء مصريون على التأثير البالغ للجولة على حصة مصر من مياه النيل، مؤكدين أنها ستودي إلى تشدد إثيوبي جديد في ملف سد "النهضة" مع مصر، كاشفين أنها تستهدف أساسا مناقشة قضايا المياه وسد النهضة، وفكرة إنشاء بنك للمياه في الشرق الأوسط، وتأمين سد النهضة، ومشروعات مشتركة زراعة ومائية وتصدير كهرباء.

وبرغم أن جولة "نتنياهو" تأتي قبل انعقاد القمة الأفريقية في رواندا 10 تموز/ يوليو الحالي، التي ينوي رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي المشاركة فيها، إلا أن مصر اكتفت، الثلاثاء، بتسريبات على لسان مصادر دبلوماسية وأمنية مصرية للصحف المحلية، قالت فيها إن القاهرة تتابع باهتمام بالغ وقلق التحركات الإسرائيلية في القارة الأفريقية.

خبراء: تشدد إثيوبي بعد الزيارة

وحذر الخبير المتخصص في الشؤون الأفريقية، عطية عيسوي، من أنه من المحتمل أن تسفر زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى دول حوض النيل الأربع عن التشدد أكثر مع مصر من ناحية مطالبها المشروعة في الحفاظ على حصتها من مياه نهر النيل بعد إنشاء "سد النهضة".

وأضاف عيسوي -في لقائه ببرنامج "ساعة من مصر"، عبر فضائية "الغد"، حسبما نقلت صحيفة "الفجر"- أن العاطفة السياسية الأفريقية الآن مع إسرائيل أكثر من مصر؛ لأن الدول الأفريقية ترى أن "تل أبيب" دولة وحيدة في محيط عربي ضدها، بالإضافة إلى أن هذه الدولة صمدت أمام الموقف العربي، بحسب اعتقادهم.

وتابع بأن الدول الأفريقية تعتبر إسرائيل المفتاح للحصول على المساعدات الأممية، مضيفا أنه من المنتظر أنْ يدعم نتنياهو إثيوبيا في موقفها المعارض لمصر في أزمة سد "النهضة".

وأوضح أنه تم إنجاز 70% من بناء السد، وأن مصر في انتظار تحديد المكتبين الاستشاريين.

ومن جهته، شدد أستاذ العلوم السياسية، والعميد السابق لمعهد البحوث الأفريقية بجامعة القاهرة، الدكتور محمود أبو العينين، على أن إسرائيل -بشكل عام- لها خط مناهض للمصالح والحقوق المصرية في مياه النيل، واستراتيجيتها واضحة في هذا الإطار، فهي تتبع استراتيجية شد الأطراف بمعنى الضغط على الدول المحيطة بمصر، وكذلك السودان، لشد انتباههم لمناطق أخرى غير فلسطين.

وأكد أبو العينين -في تصريحات نقلتها صحيفة "المصري اليوم"، الثلاثاء- أن هذه الزيارة وتوقيتها يكشفان أن الهدف منها هو التأثير على المصالح المصرية، مشيرا إلى أنه حتى من قبل العمل في السد، فإن المشروعات المشتركة والمصالح بين إسرائيل والدول الأفريقية، خاصة إثيوبيا، وبعض الدول الأخرى في حوض النيل، مستمرة ومتنامية منذ فترة طويلة.

وأشارت أستاذة العلاقات الدولية، الدكتورة هبه البشبيشي، إلى أن اختيار رئيس الوزراء الإسرائيلي للدول الأربع، التي ستشملها الزيارة، يشير إلى أن المياه تأتي على رأس جدول أعماله في جولته الأفريقية.

 وأضافت أن "القضية الحقيقية ليست في أن تل أبيب تسيطر على أديس أبابا، وإنما القضية هي أن لدى الإثيوبيين والأفارقة إرادة على السير في هذا الاتجاه".

وأضافت أن "سد النهضة كان ضرورة لإثيوبيا، ليس فقط بسبب الكهرباء، ولكن أيضا لأنه يمنع عنها فيضانا يتسبب في مقتل آلاف المواطنين، لكن كان من الممكن أن يتم تنفيذه بحجم أقل لولا طريقة التعامل المصرية والتشجيع الإسرائيلي".

وكشفت -بحسب "المصري اليوم"- أن نتنياهو ذاهب للتأكيد على العقود التي أبرمتها إسرائيل مع إثيوبيا في عهد زيناوي، التي تقضي بقيام شركات إسرائيلية بتولي عملية توزيع الكهرباء وتصديرها، إلى جانب عقد صفقات عسكرية لتقوية الجيش الإثيوبي، وكذلك مشاريع أخرى تخص الزراعة والري واستخدام التكنولوجيا الإسرائيلية.

ومن جانبه، قال مسؤول وحدة الدراسات الإسرائيلية والفلسطينية بالمركز القومي لدراسات الشرق الأوسط، الدكتور طارق فهمي، إن زيارة نتنياهو لدول حوض النيل، ولإثيوبيا تحديدا، تستهدف إقناعها بمشروع أرنون سوفير، الذي تتبناه الحكومة الإسرائيلية، والذي يقضي بتسعير المياه عبر إقامة بنك للمياه في الشرق الأوسط، تقدم فيه إسرائيل التقنية والتكنولوجيا اللازمة، على أن تنقل مياه النيل إليها.

وأضاف فهمي أن الزيارة التي تضم 14 وزيرا تستهدف أيضا مناقشة مشروع الحماية الأمنية والاستراتيجية، التي تبحثها إثيوبيا في الوقت الراهن لمشروع السد، مردفا أن الزيارة تم التحضير لها جيدا منذ شهور، وأن نتنياهو يسعى من خلالها لتدشين استراتيجية جديدة مع دول حوض النيل، معتمدة أكثر على التعاون الاقتصادي، بحسب "المصري اليوم".

نتنياهو يغازل القارة السمراء من أوغندا


وبمجرد وصوله إلى مطار عنتيبي الدولي بأوغندا، حيث تم استقباله بشكل رسمي للاحتفال بمرور 40 عاما على عملية "عتيبي" التي قتل فيها أخوه الأكبر، بزعمه، غازل نتنياهو القارة السمراء، وقال إن زيارته لدول جنوب الصحراء الأفريقية "تمثل تحولا في علاقات بلاده مع القارة السمراء"، وفق وصفه.

وأضاف -في كلمة له في أثناء مراسم إحياء الذكرى الأربعين لمقتل شقيقه "يوهانتان نتنياهو"-: "إسرائيل عادت لإفريقيا، وإفريقيا عادت إلى إسرائيل"، مشيرا إلى أن هذه الزيارة تعدّ الأولى لرئيس وزراء إسرائيلي منذ عشرين عاما، وممتدحا دور الرئيس الأوغندي يوري موسفيني، الذي كان في استقباله بالمطار.

ويلتقي نتنياهو خلال زيارته لأوغندا، التي تستمر حتى صباح الثلاثاء، قادة دول شرق إفريقيا، الذين سيصلون إلى كمبالا خصوصا من أجل عقد لقاءات سياسية معه.

ويشارك في هذه اللقاءات إلى جانب موسفيني رؤساء كل من: كينيا أوهورو كينيات، ورواندا بول كاجامي، وجنوب السودان سلفاكير ميارديت، وزامبيا ادجار لونجو، إضافة إلى رئيس الوزراء الإثيوبي هيل ماريام دسالني، ووزير خارجية تنزانيا أوجسطين ماهيجا، بحسب بيان صادر عن مكتب نتنياهو.

ومن جهته، أعرب نتنياهو عن شكره وتقديره لموسيفيني، لاستضافته قمة تجمعه بهؤلاء القادة، في لقاء يبحث "التهديدات الأمنية والإرهاب".

كما يلقي نتنياهو خطابا مهما بالبرلمان الإثيوبي من أجل الحديث عن تطوير العلاقات بين تل أبيب وإثيوبيا خاصة في المجالات الاقتصادية والزراعية، يوم الخميس المقبل.

احتفاء إسرائيلي بالجولة


واحتفت الصحف الإسرائيلية بجولة نتنياهو الأفريقية، ووصفها موقع "واللا" بأنها "زيارة تاريخية هي الأولى من نوعها منذ عقود"، مضيفا: "من المتوقع أن يلتقي بزعماء تلك الدول، ورجال الدين المؤيدين لإسرائيل، ورجال أعمال ومسؤولين آخرين".

وفي المقابل، كشف مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية أن الزيارة تكلفت 12.5 مليون دولار، وليس 28 مليونا، كما قالت تقارير صحفية، فيما أوضحت صحيفة "كلكلست" الاقتصادية الإسرائيلية أن "نتنياهو" غادر برفقة 51 ممثلا للشركات الكبيرة في إسرائيل.

وأكد نتنياهو -على حسابه بموقع "فيسبوك"- أن الزيارة ذات أهمية من جميع النواحي السياسية والاقتصادية والأمنية، مشددا على أن إسرائيل تعتزم العودة إلى القارة الأفريقية، التي تضم 54 بلدا، بحسب وصفه.
النقاش (5)
محمود النجار
الخميس، 28-07-2016 08:12 م
كارثة ما يحدث في إفريقيا وخارج إفريقيا.. دور مصر صفر ، ونتنياهو لا يكتفي بركوع السيسي، بل يذله ويذل مصر.. ضاعت مصر على يد عميل تافه..!!
عبد الحليم احمد
الإثنين، 11-07-2016 05:01 م
اعتقد ان لفظ الانقلاب العسكر وقائد الانقلاب عفا عليه. الزمن فمصر اصبحت دوله كاملة المؤسسات وبارادة شعبها اما الزياره. فنامل الخير لاثيوبيا واسرائيل ومصر ولا داعى لتشجيع العداوات
ربيع
الثلاثاء، 05-07-2016 07:53 م
انا على يقين تام بأنه لايستطيع يهوب ولو خطوة على الجهة الشمالية للقارة.
Awadmadany
الثلاثاء، 05-07-2016 02:21 م
ومايزيد الطين بله عليكم ما فعلتوه مع السودان واحتلال أراضيه في حلايب وشلاتين وقلة الأدب في اعلا مكم التافه لا شك إسرائيل أفضل منكم لأفريقيا
مصري
الثلاثاء، 05-07-2016 09:03 ص
ولن يجرؤ السيسي علي انتقاد نيتنياهو لأن الأول ماهو إلا مرؤوس للثاني يأتمر بأوامره وينفذ مايقررة وفق مصالح اسرائيل وخططها .