سياسة عربية

الصحف الإيرانية بصوت واحد تهاجم السعودية (صور)

الصحف الإيرانية نعتت آل سعود بـ"الشجرة الملعونة"- صحيفة إيران
الصحف الإيرانية نعتت آل سعود بـ"الشجرة الملعونة"- صحيفة إيران
شنت الصحف الإيرانية، الخميس، هجوما شرسا على صفحاتها الأولى ضد السعودية، مستخدمة خطاب المرشد علي خامنئي الداعي لتدويل إدارة الحج وإخراج إدارة شؤون الحج والحجاج من السلطات السعودية.

ووصفت الصحف التي رصدتها "عربي21"، السعودية بأنها "الشجرة الخبيثة والملعونة"، وأن "المملكة لا تمتلك المؤهلات اللازمة التي تسمح لها وتمنحها الصلاحية بأن تقوم بإدارة شؤون المسلمين في الحج"، بحسب الصحف الإيرانية.

وطالبت صحيفة" كيهان" المملوكة لخامنئي بتشكيل لجنة تقصي حقائق دولية للتحقيق حول حادثة منى التي ذهب ضحيتها مئات الحجاج من الدول الإسلامية كافة، إلا أن إيران وحدها استغلت حادثة منى للهجوم على السعودية.

واستخدمت الصحف الإيرانية في هجومها ضد السعودية، الخطاب نفسه الذي استخدمه الخميني عام 1979 ضد العراق وصدام حسين، حيث نتج عنه حرب مدمرة استمرت لمدة ثماني سنوات ساعدت الخميني في تصفية جميع خصومه السياسيين في الداخل والخارج، وفقا لمراقبين.

ويتخوف الإيرانيون الآن من أن يقوم الحرس الثوري بافتعال حرب قصيرة مع السعودية، لتصفية جميع خصومهم السياسيين، من الإصلاحيين وغيرهم في البلاد، على حد قول المراقبين للشأن الإيراني.

ورافق هجوم الصحف الإيرانية ضد السعودية عملية تحريض واسعة في المحافظات الإيرانية ضد المملكة، وقام الحرس الثوري بطبع صور كبيرة عن الملك سلمان وحكام السعودية بأوضاع ساخرة، ودموية ونشرها على الطرقات وعلى لوحات الإعلانات في المدن والأسواق الإيرانية.

ووصف سيد هاشم بطحائي، عضو مجلس خبراء القيادة الإيرانية، السعودية بأنها دولة احتلال ولا يحق لها فرض سلطاتها على الحرمين الشريفين. ورأى أن مسألة إدارة شؤون الحج يجب أن تحل عن طريق تشكيل الشورى بين المسلمين، وأن جميع الدول يجب أن تشارك في إدارة شؤون الحج، على حد قوله.

من جانبه، قال كبير مراجع الشيعة في قم مكارم الشيرازي، إن السعودية بسبب هزائمها باليمن وسوريا والعراق، تحاول أن تنتقم من إيران عن طريق منع  فريضة الحج للإيرانيين في هذا العام.

وأضاف شيرازي: "نحن نجدد مطالبنا بخصوص تدويل إدارة شؤون الحج وإننا في إيران نتمسك بهذا الخيار لأن مدينتي مكة والمدينة تعود ملكيتهما لجميع المسلمين، ولم تكن هذه المدن الإسلامية أملاكا خاصة لآل سعود حتى يتصرفوا فيها كما يشاءون". 

بدوره، طالب إبراهيم رئيسي، مدير شؤون الروضة الرضوية في مدينة مشهد التي تعد من أكبر المؤسسات المالية والتجارية التابعة لخامنئي، بـ"أن يتم تدريس ما وصفه بـ(جنايات آل سعود) في المدارس والجامعات والمعاهد الإيرانية حتى تبقى هذه الجرائم في ذاكرة الإيرانيين، وأن لا نسمح بنسيان جرائم الشجرة الخبيثة في إيران".

وترفض السعودية المزاعم الإيرانية التي تدعي فيها أن المملكة لا تمتلك الأهلية لإدارة شؤون الحج، وتعتبر المطالب الإيرانية تدخلا سافرا في شؤون السعودية.














النقاش (5)
محمد بن ناصر
الخميس، 08-09-2016 08:45 م
ملالي ايران وبعد بدعة ولاية الفقيه الخمينية ، والتي اعتبرت الولي الفقيه ( الخميني والخامنئي ) معصومان كالانبياء وهم ليسوا اكثر من دعاة فتنة ورسل قمع وقتل لاهل السنة وبدعم مستميت من الدوائر الصهيوصليبية ؛ وبعد ان تمكنوا عسكريا من اربع عواصم عربية امتد طموحهم الى المقدسات الاسلامية في مكة والمدينة عبر توقهم الى ان يكون لهم قدم شرك فيهما يحول الحج الى معركة بين(الحجاج) الشيعة وغيرهم من حجاج بيت الله الحرام . وعلى علماء المسلمين ان يفضحوا طموح ايران الامبراطوري والذي يتخذ من التشيع الشركي لآل البيت وســيله للوصول الى هدفهم الخبيث هذا ، وان يجدوا طريقة لمنع أي حاج ايراني الا اذا تبرأ من الشرك ومن القول بعصمة الأئمة وعصمة ما يسمونه الولي الفقيه حيث لا عصمة الا لنبي وعن طريق الوحي
محمد بن حســـن
الخميس، 08-09-2016 08:38 م
إيران التي تدعي أنها تقود محور المقاومة و الممانعة و تحيي كل عام يوم القدس العالمي لماذا لا تطالب بأن تكون مدينة القدس في فلسطين تحت إدارة إسلامية، أليست مدينة القدس المحتلة أولى بإدارة إسلامية وهي مدينة محتلة لا يسمح للعرب و المسلمين و كثير من الفلسطينيين بالدخول إليها !!!
عين الحقيقة
الخميس، 08-09-2016 05:25 م
من قال أنكم مسلمون حتى يكون لكم ورد في مكة والمدينة
العراقي المؤمن
الخميس، 08-09-2016 04:43 م
هنيئا للسعودية العداء الايراني المكشوف والذي بداء يتبلور اكثر فاكثر على الساحات الساخنة وفي الاعلام. لقد العراقيين قد كفينلكم وبقية العرب والمسلمين شر هذه الافعى الفارسية المجوسية السامة اللعينة ودفعنا انهارا من الدماء على مدى 8 اعوام من الحرب المريرة والتي زج فيها البلدان خيرة ما لديه من شباب وقادة ومقاتلين فنصرنا الله عليهم واقتلعنا انيابهم ومخالبهم وقتلما خيرة ضباطهم وقادتهم ومقاتليهم حتى ان ارض المعارك كانت تمتلئ على مد البصر بجثث قتلى المجوس وكانت تعجز الجنود عن دفنهم لكثرتهم ... وانتصرنا عليهم بفضل الله وبتضحيات العراق ولم يعد يسمع لايران ولا حتى انفاسها وحتى بعد حرب الكويت لان ايران كانت تخاف غضب العراق حتى بعد حرب الكويت واثناء الحصار الظالم والقاسي على العراق ...ولكن ابت السعودية ومعهم الكويتيون يهود الخليج الا اسقاط العراق..فهنيئا لكم عدوكم اللدود ايران.. االهم لا شماته .
الحد الجنوبي
الخميس، 08-09-2016 03:47 م
لم يحصل في التاريخ القديم أو الحديث أن حكم صفوي مجوسي جزيرة العرب لأنهم يأنفون أن يحكمهم فارسي والدليل يوم ذي قار هزموا أرتال الفرس ومرغوا أنوفهم في التراب وفي عهد الفاروق رضي الله عنه أزال دولتهم وهذا سر عدائهم للعرب وأهل الجزيرة بالذات لأنهم أحفاد من محو دول فارس من الخارطة وللأبد نقول للولي السفية لن تحكم مكة والمدينة وستظل تحت إدارة حكومة خادم الحرمين الشريفين مابقي الليل والنهار بحول الله