سياسة عربية

موقف مثير لإعلاميي السيسي لتجاهله لقاء الملك سلمان (فيديو)

تشهد العلاقات المصرية السعودية توترا في العلاقات (أرشيفية)- واس
تشهد العلاقات المصرية السعودية توترا في العلاقات (أرشيفية)- واس
علَّق عدد من الإعلاميين الموالين لرئيس الانقلاب، عبد الفتاح السيسي، على عدم لقائه بالعاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، في الإمارات، زاعمين أنه لم يكن هناك ترتيب لعقد هذا اللقاء، ملمحين إلى رفض السيسي عقده.

واتهم الإعلاميون السعودية، بأنها سبب انتشار الفشل والدماء في المنطقة، لا سيما في سوريا واليمن والعراق، على حد تعبيرهم.

أحمد موسى.. نفي وإسقاط

من جهته، علق الإعلامي أحمد موسى، المعروف بصلته الوثيقة بالأجهزة الأمنية، إذ قال إن السيسي زار الإمارات لسببين: "لكي يشكرها  على مواقفها، ويشارك في احتفالاتها بالعيد الوطني"، مشيدا بحفاوة استقبال السيسي هناك.

وقال: "شوفوا اللقطة دي.. شوفوا الاحترام.. المقعد اللي قاعد عليه الرئيس السيسي.. المفروض على يمين رئيس الإمارات نائب رئيس الدولة، وعلى شماله ولي العهد".

وأضاف: "شوفوا الناس بجد اللي عارفة قيمة مصر، وقيمة هذا الرجل (يقصد السيسي).. ده مكان رئيس دولة الإمارات.. دي القيمة قيمة مصر ليها رسالة ومعنى.. نادرا ما تحصل".

وفي إسقاط على المملكة، أشاد موسى "بأولاد الشيخ زايد"، مؤكدا أنه "ليس لهم أغراض على الإطلاق معانا.. مواقف وطنية محترمة، وعظيمة للغاية".

وتعليقا على ما تردد عن عقد قمة مصرية- سعودية بين السيسي وسلمان في الإمارات، قال إن هذا اللقاء لم يكن مدرجا في جدول الزيارة.

وأضاف، في برنامجه "على مسؤوليتي"، عبر فضائية "صدى البلد"، أنه لم يصدر أي بيان رسمي عن تلك القمة، مشيرا إلى أن زيارة الملك سلمان إلى الإمارات كان مرتبا لها من قبل، وأنه سيمر على دول الخليج لبحث المشكلات التي تهدد مجلس التعاون.

وبحسب قوله: "لم يكن مخططا لقاء السيسي والملك سلمان.. لم يكن هناك ترتيب للمقابلة.. لم تكن هناك حاجة خارج الجدول المحدد.. لم يكن هناك ترتيب لأي شيء"، وفق قوله.

وقال: "ماعرفش الكلام ده جه منين، لو فيه قمة كانت الرئاسة أعلنت.. مش هيتقابلوا في السر يعني.. أي كلام بيتقال وخلاص، مش عايزين نكبر الدنيا، أو نعطي حاجة أكبر من حجمها".

وأضاف: "ماحدش جاب سيرة.. ليه بنحط نفسنا في أماكن مش لطيفة.. وليه بعض الإعلاميين بيورطوا أنفسهم في مشكلات بكلامهم ده.. وبنحط نفسنا في مواقف بايخة، لأن الناس بعد كده بتروج إنه كانت فيه قمة، واتلغت، وده ما حصلش".

إلا أن موسى لم يفسر سبب امتداد زيارة السيسي للإمارات لثلاثة أيام، بدلا من يومين.

وعن زيارة الملك سلمان للإمارات، قال موسى إنها كانت "مخططة من قبل.. يزور الإمارات ثم الكويت ثم دولة تعبانة، وهي دويلة قطر"، بحسب وصفه.



أماني الخياط تلمح لرفض السيسي للقاء

وعلقت أماني الخياط، على زيارة السيسي، إلى الإمارات، في برنامج "مباشر من العاصمة"، عبر فضائية "أون تي في لايف"، قائلة إن المصريين تدخلوا لصياغة أجندة اللقاء، بحسب اجتهادهم، وهذا الاجتهاد يأخذنا في جهة أخرى حتى لا نرى ما نريد رؤيته، بحسب قولها.

وأضافت: "ما نريد أن نراه هو حضور الرئيس السيسي في مشهد الإمارات، وحضور الدولة المصرية الذي عمل عملية إزاحة وضغط على بعض الأطراف.. لأنه يقلص من أدوارها أو يردها إلى أدوارها العادية".

ورأت أن "الدولة المصرية كانت قاعدة في قلب دولة الإمارات، لأنها كانت قاعدة في المنتصف بينما تميم كان قاعد في الصفوف الخلفية أو غيره"، في حين أن أمير قطر لم يكن حاضرا أصلا.

وفي تلميح قوي إلى الملك سلمان، قالت: "فيه آخرين لم يستطيعوا أن يحضروا للمشهد برمته، وإن كانوا راحوا النهارده (تقصد وصول الملك سليمان، السبت، للإمارات)".

وأضافت: "أعتقد بأن مصر تقول إن كل الرهانات والقراءات في الفترة السابقة التي خرجت عن الرؤية المصرية ودِّتنا (قادتنا) لنتائج لم تكن محسومة بشكل جيد".

وتساءلت: "هل كانت مصر تقول إنه بدخول ترامب نعيد توزيع الأدوار، والملفات علشان نكون موجودين في الخريطة بشكل مؤثر كقوة؟ هل سيقبلون؟ هل سيغرد البعض خارج السرب زي ما إحنا شايفين دول الوقت؟".




إبراهيم عيسى: مصر يجب أن تقود السعودية

في السياق ذاته، قال إبراهيم عيسى، في برنامجه "مع إبراهيم عيسى"، عبر فضائية "القاهرة والناس"، مساء الأحد، إن مصر برغم ما تعانيه من مصاعب اقتصادية، فإنها الدولة العربية الوحيدة المهيأة والمؤهلة، لقيادة الوطن العربي، وإنه لا يمكن الحديث عن واقعنا العربي بمعزل عن دور مصر"، بحسب قوله.

وقال: "في المحصة بعد السعودية ما استنزفت كل فرصها في منطقة الشرق الأوسط، ما الذي حدث للمنطقة؟".

وأجاب: "خراب.. متورطة فيه السياسة السعودية بمنتهى الوضوح سواء في سوريا أو في اليمن أو العراق أو حتى في لبنان.. السعودية ليست المسؤولة وحدها، لكن الدور الرئيس المركزي هنا هو الدور السعودي لغياب الدور المصري، فأصبح الدور السعودي هو المحدد الحاكم للقرارات الكبرى في الوطن العربي، لأنها الدولة الأكثر غنى وثراء"، وفق قوله.

وتساءل: "هل يمكن أن نظل صامتين أمام السياسة السعودية التي أدت بالعالم العربي بشكل رئيس ومركزي إلى ما نحن فيه"، مشيرا إلى أن المنافسة بينها وبين إيران تخسرها السعودية في الغالب.. في مناطق النفوذ طوال الوقت"، وفق قوله.

وأضاف أن "كل المعارك فاشلة.. دماء وفشل.. هنا تظهر مصر والمشهد المصري ومؤداه أنه حتى لو فيه غضبة سعودية أو عتب سعودي، فإن مصر لا تشارك مواقف السعودية فيما يخص سوريا أو اليمن".

وقال: "أتصور أنها واحدة من أعظم المواقف اللي اتخذها الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأنه إذا كان سيكتب  في التاريخ القرار رقم واحد اللي أخذه الرئيس السيسي، فهو عدم توريط مصر في حرب مجنونة ومهووسة ومدمرة ومخربة في اليمن".

وأشار إلى أن "القرار رقم 2 هو التوازن الحقيقي في التعامل مع الملف السوري دون الجري واللهث والركض وراء النهم السعودي في تفجير سوريا"، على حد وصفه.

وأضاف: "لنتكلم بوضوح.. أي إحساس بأن التسوية يمكن أن تتم عن طريق تيران وصنافير، فهذا أمر مستحيل.. نحن نحترم القضاء، ونستجيب لكل أحكامه.. وشعبيا: الشعب المصري يرفض التنازل عن تيران وصنافير.. فهي ليست ورقة تفاوض، ولا ورقة تسوية.. نقفل القوس".

وادعى أن بذرة التطرف والإرهاب تحمل مفهوم الفكر الوهابي ذاته. وأشاد بموقف مصر، وقال: "إحنا ما نتورطش خالص.. لا في أن نزيد محنة العرب، ولا نُسهم بذرة في قتل الشعب العربي"، على حد قوله.


ومشيدا بالموقف المصري في ليبيا، انتقد عيسى الموقف السعودي في اليمن، متسائلا: "إن إحنا نرمي قنابل على الشعب اليمني ليه؟ ندفع ونجند علشان نقتل شعبنا في سوريا.. ندعم ونتحالف مع قتلة وإرهابين علشان ندمر العراق أو نهز الحكومة الشيعية في العراق.. ليه.. مشهد مروع.. المحصلة فشل.. النفوذ الإيراني يزيد، واندفاع عاطفي سعودي لمواقف مذهلة في فشلها"، وفق قوله.
  

وأشار إلى أن مصر من الناحية الأخلاقية "طاهرة اليد من أي دماء توغل فيها أيد أخرى في الوطن العربي".

وقال: "ليس هناك أي ثأر بين الشعوب العربية تجاه مصر"، مضيفا أن "مصر نقية في المشهد.. لكن رسالتها مخترقة ومغزوة تماما بالفكر السلفي الوهابي"، مشددا على أنه "ليس أمام الوطن العربي إلا مصر، وليس أمام مصر إلا أن تقوده".

 
النقاش (1)
ابن الجبل
الإثنين، 05-12-2016 03:09 م
كيف تفترض ان مصر بسياستها الحالية مهيأة لقيادة الامة العربية،انت تحلم يا ابو الحمالات،حتى دولة الامارات الصغيرة في المكانة والكرامة والمواقف هي تتحكم في مصر وليس العكس،إصحى يا رجل من اوهامك.مصر كان لها مكان القيادة ايام جمال عبد الناصر فقط،الكبير كبير والصُغيَّرْ صُغَيَّرْ.