مدونات

لكل زمن أبو حلموس

سيلين ساري - كاتبة من مصر
سيلين ساري - كاتبة من مصر
لكل المتعجبين من ضياع 32 مليار جنية من ميزانية الدولة والحكومة لا تعرف أين صرفت، أحب أن أخبركم أن موقع "ميدل إيست آي" البريطاني نشر أن النظام العسكري في مصر التهم أكثر من 91 مليار دولار خلال السنوات الأخيرة، ونحن لا نعلم عنهم شيئا ولا الحكومة أيضا تعلم عنهم شيئا لكنها لم تصرح عن جهلها بأمر هذه الأموال، لكن تسليط الضوء على المليارات الـ32 جاء ربما لتقليل حجم المصيبة لدى المندهشين، لكن هذا الجهل من الحكومة والاندهاش من الشعب مردوده لسبب واحد أننا شعب لا يقرأ وأيضا لا يتابع أفلامنا القديمة، الجهل بقي قراءة ومشاهدة.

والدليل أن حل المسألة موجود صوتا وصورة يلخصه الحوار ده:

"حضرة المحترم مؤنس أفندي ياقوت: مرسل لكم طيه كشف بمبلغ 92 جنيه و17 قرشا و3 مليم عن قيمة ما صرف في بياض الغرفة البحرية بمنزل حارة قاواوين.

كان هذا هو البيان الذي كتبه شحاته أفندي أو نجيب الريحاني فور استلامه العمل كاتبا في أملاك أحد الباشوات، فتندر الريحاني قائلا:

أوضة واحدة ليه.. بياض بلبن زبادي؟ بمربة تفاح؟ ناظر الوقف بتاعنا ده حرامي وحمار كمان.

عندها قال الناظر الذي سمع التعليق: طيب يقيدهم أزاي؟ ودون أن يعرفه شحاته أفندي قال: نكتب كحت البياض القديم كذا، سنفرة الحيطان بعد الكحت كذا، تقطيب الخروم بعد السنفرة كذا، تمليس الحيطان بعد التقطيب كذا، ودهان أول وش كذا، دهان ثاني وش كذا، دهان ثالث وش كذا، كده نكتب الكشف 192 جنيه كمان.

ويواصل حديثه متعجبا من كشف أخر عن سعر خروف فيسأله الناظر ودي تتكتب أزاي؟

فيرد: إحنا ندون حبل ومخلة وجردل لزوم أكل الخروف كذا، حكيم بيطري لزوم علاج الخروف كذا، مزين لحلاقة شعر الخروف كذا، أكل وشرب للخروف كذا، كلاف لتنظيف حظيرة الخروف كذا، كده نخليها 48 جنيه مش 18، كده الشغل مش الناظر الغبي بتاعنا.

فيتخطى ناظر الوقف الحمار السنين ويعبر على أيامها الطوال ليأتي لنا من سنة 1947  ليكرر نفس البيان الغبي في 2017 لكن هذه المرة ناظر الوقف صار رئيس للجمهورية مع احتفاظه بنفس صفات ناظر الوقف. فحتى هذا البيان الفاشل الذي أملاه لشحاتة أفندي عجز عن كتابة مثله، ولم تكن السرقة هذه المرة 92 جنيه ثمن بياض الحجرة ولا الـ18 جنية ثمن الخروف، بل 32 مليار جنيه الحكومة بتقول لنا اختفوا، اختفوا فين؟ لا تعلم!!!

هنا لا بد أن يظهر أبو حلموس لينقذ الموقف، وما أكثرهم، فيقوم بتفنيد الـ32 مليار المختفية من الميزانية وتسجيلها:

بناء سجون بمساحة أكبر لاستيعاب عدد معتقلين أكثر كذا، شراء أحدث وسائل التعذيب للمعتقلين كذا، عمل دورات تدريبه للضباط في استخدام أفضل وسائل التعذيب كذا، إحضار أطباء لعلاج المعتقلين لإبقائهم على قيد الحياة حتى تلفيق تهم لهم كذا، شراء ذمم القضاة لإصدار أحكام ظالمة كذا، شراء حبال لشنق المعارضين كذا. كده ممكن نسجل الـ32 مليار ولسه في أكتر سنأخذه من  دم الشعب.

تدريب جنودنا في سينا بأحدث الوسائل لمواجهة الإرهاب كذا، شراء مدرعات وأسلحة بدل اللي فقدت وأستولى عليها الإرهابيين كذا، علاج نفسي لجنودنا نتيجة تفوق الإرهابيين عليهم كذا، عمل دورات تدريبه للجنود لتحفيزهم على قتل المدنيين لإخراج الشحنات السالبة الناتجة لانكسارهم أمام الإرهاب كذا، وهكذا يمكننا أن نزيد 132 مليار أضافة إلى الـ32مليار التي يعترض الشعب على أن الحكومة لا تدري كيف اختفوا؟

هكذا يجب أن يكونوا أصحاب الوقف؛ إما تحت ضغط أو مغيبين بأي وسيلة أخرى سواء بأفلام ومسلسلات وأغاني يتم تغير عقيدتهم وأخلاقهم وانتمائهم بها، أم بإلهائهم بالمباريات وخلق أعداء وهميين من مشجعي الدول الأخرى، أم بالجوع والفقر والمرض والجهل.. هكذا يجب أن يكون حال صاحب الوقف حتى يستطيع ناظر الوقف السرقة دون أن يحاسبه أحد.

السؤال هنا: إلى متى سيظل صاحب منسحق العظام ممصوص الدماء من هؤلاء الموظفين الذين أتى بهم لكي يخدموه نظير أجر فتحول الأمر إلى أن أصبحوا هم السادة وهو الأجير في أملاكه ولكن بدون أجر، وتستمر المهزلة.. مصر أصبحت على الطوب بعد كحت البياض القديم لكن لم يُبقِ ناظر الوقف مالا كي ندهنها أول وش أو ثاني وش.

لم يُبق لمصر من الخروف الذي ربما سد جوع شعبها سوى الحبل.. أبقاه ناظر الوقف كي يعدم به آخر المطالبين بحق مصر في الحياة.

لك الله يا مصر.
النقاش (8)
علي محمد
السبت، 04-02-2017 02:24 ص
اجمل توظيف قرأتة للحدث
احمد حجاج
الجمعة، 03-02-2017 02:59 ص
سعدت بقراءة مقالك
عبدالله أبو سمية
الأربعاء، 01-02-2017 11:02 م
تحليل رائع لا فض فوك
محمد نور
الثلاثاء، 31-01-2017 07:24 ص
احسنتي يا سكر
مصري
الثلاثاء، 31-01-2017 07:24 ص
صدقتِ فأبوحلموس هذا الزمن هو الخسيسي الأفاق عميل الموساد .