قضايا وآراء

مصر دولة ووطن (3).. مفهوم المصالحة

منتصر الزيات
1300x600
1300x600
كلمة تتردد كثيرا تارة تظهر وتختفي تارة أخرى، تارة يُصرح بها وتارة تُنكر، كلمة ترددت منذ فض اعتصام رابعة وقبله وفي أثنائه، سمعنا عن خطوات وبنود وشروط، ثم اختفى ذلك كله، فما العائق ومن الرافض؟ ومن المستفيد من عدم المصالحة؟ أسئلة كثيرة تجعلني أخرج خارج الصندوق، وأنفض عن نفسي غبار التحيز، وأخلع عباءة التعصب والانتماء لكي أحدد مفهوم المصالحة، وهل فعلا تحتاج الأطراف إلى المصالحة أم إنها مجرد كلام للاستهلاك؟

لو نظر الضعيف إلى المصالحة على أنها تحقق له طموحاته أو تعيد له حقوقه المسلوبة، وأنه هو الطرف القوي وصاحب المصلحة، فلن تتحقق المصالحة.

إن المصالحة هي استعداد الأطراف كافة لتضميد الجروح وإعادة الحقوق وتقارب وجهات النظر؛ لأننا أبناء بلد ووطن واحد دون النظر إلى قوة القوي أو ضعف الضعيف؛ لأن الضعيف عند الحاكم قوي حتى يأخذ له الحق، والقوي ضعيف حتى يؤخذ منه الحق، ولا بد من تصفية القلوب وتهيئة النفوس تمهيدا للمصالحة، ولا بد من وقف العنف وإدانته، ولا بد من إعلاء مصلحة الأوطان، ولا بد من وقف حمّامات الدم في الطرقات، ولا بد من الإفراج عن المحبوسين وإنهاء قضايا المتهمين، ولا بد من الاعتراف بأن الجميع قد أخطأ، فلم ينج من الخطأ أحد.

أخطأنا يوم أن فرطنا في ثورة يناير ومبادئها وأهدافها؛ سعيا إلى كرسي الرئاسة بعد أن تعهدنا بعدم الترشح، ونسينا أن هناك فارقا بين التأسيس والتمكين، فسعينا إلى التمكين قبل بناء وتأسيس الدولة، والنهوض بها. أخطأنا يوم أن نادى الشعب بانتخابات مبكرة فرفضنا.

أخطأنا كذلك، يوم قسمنا البلاد بالتفويض، أخطأنا يوم أن استمعنا إلى علماء فتنة أفتوا بحل الدماء وقتل الأبرياء وإسالة الدماء في الحرس الجمهوري ورابعة، أخطأنا يوم تعاملنا مع فصيل من بلادنا وأبنائنا ومن بني جلدتنا، على أنهم غرباء يجب إقصاؤهم ودحرهم ودهسهم ومصادرة أموالهم، فنسينا أن لهم نفس حقوقنا ويحملون جنسيتنا. أخطأنا يوم أننا لم نفرق بين جماعات التكفير التي يعلم القاصي والداني ومن له عقل، أنهم يكفرون الإخوان والجماعة الإسلامية والدعوة السلفية، وبين غيرها، فتعاملنا بالمصطلح التكفيري القديم نفسه والفكر العقيم.

كلنا أخطأنا، ولكن العبرة هي بالاعتراف بالخطأ وعدم التمادي فيه. من أجل مصر ومن أجل شعبها؛ علينا الاعتراف بأخطائنا في حق مصر وإسلامنا وأنفسنا والتعددية والديمقراطية، فالاعتراف بداية المصالحة، ومفهوم المصالحة ينبني على الرغبة والاعتراف لا على التعالي والشعارات.

وللحديث بقية.
النقاش (0)