قضايا وآراء

مؤتمر اسطنبول .. ليس مؤتمرا عابرا

علي البغدادي
1300x600
1300x600
وأخيرا عقد المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج وأحدث انعقاده دويا إعلاميا كبيرا وهذا بحد ذاته علامة من علامات النجاح التي تحسب للقائمين عليه فقد أحسنوا وأجادوا لعبة الإعلام من حيث زخم التغطية الإعلامية في الفضائيات وفي شبكات التواصل الاجتماعي ومن حيث عمق الرسالة الإعلامية والتصريحات الرزينة ومن حيث جودة الأداء في الصورة والإخراج، وهذا النجاح الإعلامي هو النجاح الأول.

نجاح ثان يستحق الذكر وهو كثافة الحضور وتنوعه كيفا وكما، فالحضور بلغ ستة آلاف فرد جاؤوا من جغرافيات مختلفة شملت 50 بلدا من آسيا وأفريقيا وأوروبا واستراليا والأمريكتين، وهو حضور نوعي، فالفلسطيني حيث أقام ترك بصمته إتقانا وإبداعا وإسهاما في تنمية بلد إقامته، كما أنه حضور متنوع شمل مختلف الشرائح الاجتماعية والفكرية والعمرية، مما لا يدع مجالا لوسمه بأية سمة سوى أنه تجمع فلسطيني بامتياز، شعر بذلك الانتماء جميع من حضر المؤتمر فلم يهتفوا إلا لفلسطين ولم يرفعوا علما سوى علم فلسطين.  

نجاح ثالث يتمثل في حضور قامات وطنية لها تاريخها النضالي الناصع ومواقفها الوطنية المشرفة، كما أيده بالبرقيات شخصيات تاريخية مثل عبد المحسن القطان رئيس أول مجلس وطني فلسطيني وأنيس مصطفى قاسم العضو في لجنة صياغة الميثاق الوطني الفلسطيني، وشخصيات كان لها دورها الرئيسي في منظمة التحرير الفلسطينية ولا شك بأن حضور مثل هذه الشخصيات منح المؤتمر زخما وشرعية وأكسبه ثقة شعبية.

لقد عقد في السنوات السابقة مؤتمرات وجرت محاولات لتحريك المياه الراكدة في الحالة الفلسطينية لكن ما يمثل هذا المؤتمر أنه مؤتمر شعبي غير فصائلي، فإن كانت الفصائل الحزبية لم تتمكن –لأسباب لا مجال لذكرها هنا- من جمع شتات الشعب الفلسطيني، فلنجرب العمل في إطار جديد يحمل الصفة الشعبية مع الاتفاق على المعلوم من الوطنية بالضرورة، والإقرار بالحق في الاختلاف دون انصهار، وقد صدر البيان الختامي معبرا عن الثوابت الوطنية التي هي في ضمير كل فلسطيني وطني، ولا شك بأن توافق هذه الجموع المتفاوتة في توجهاتها، على سقف الخطاب السياسي الذي ورد في البيان الختامي يعتبر نجاحا كبيرا رابعا يضاف إلى النجاحات السابقة.  

نستطيع أن نقول بأنه إلى هنا فقد حقق المؤتمر بصمة جديدة، ووضع المؤتمر نفسه أمام تحديات جسام يفرضها عليه حجم الزخم الذي حصل عليه. وهذا استحقاق موضوع أمام الهيئة التأسيسية التي جرى انتخابها برئاسة د. سلمان أبو ستة والأمانة العامة برئاسة المفكر منير شفيق ومعهما بلا شك فريق متميز ومتمكن وله تجربة وخبرة في العمل المجتمعي والمدني، والعامل المساعد في نجاح هذا المؤتمر أنه لم ينطلق من فراغ، فالكوادر التي تديره هي بالفعل تدير أعمالا قائمة على الأرض في مختلف دول العالم، فمنذ سنوات يقام في أوروبا سنويا مؤتمر فلسطينيي أوروبا كما أن هناك توجهات لعمل مؤتمر فلسطينيي أمريكا وأمريكا اللاتينية، كما شهدت الشهور الماضية قيام روابط نقابية ومهنية للأطباء والمهندسين والطلاب والأدباء الفلسطينيين، وتوجد مؤسسات مرخصة تعمل في المجال الحقوقي وأيضا في مجال اللاجئين وتعزيز انتمائهم وهويتهم، وحملات للمقاطعة ومقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني، وكل هذه المؤسسات كانت حاضرة في المؤتمر وهي جزء منه، لكن ما ينقصها هو الربط والتشبيك تحت إطار واحد معلن للوصول إلى حالة تكامل تحدث أثرا أكبر، ويبقى على إدارة المؤتمر مهمة فتح المجال لخبرات جديدة وإيجاد منصات عمل لها لتلتحق به، فشعبنا مليء بالطاقات الجبارة لكنه يريد عنوانا يتجه إليه، وأمام الهيئة التأسيسية سنة لتنجز اللوائح والنظم وتؤسس هياكل العمل تمهيدا لانطلاقة جديدة لفلسطينيي الخارج على أسس صحيحة. 

لقد بذل (أصحاب المبادرة) جهدا كبيرا للوصول إلى الإنجاز الذي تحقق وعليهم تقع المسؤولية الأولى في ضمان استمرارية العمل بنفس الوتيرة، والاتفاق على بروتوكولات تعاون واضحة بين مؤسسات العمل الشعبي الفلسطيني المختلفة، سيما وأن منها مؤسسات مقربة أو محسوبة على تنظيمات فلسطينية عاملة (وهذا حق لها)، وبالتالي فالوضوح في العلاقة وطريقة التشبيك التنظيمي أمر مهم جدا، وإلا تحول المؤتمر إلى مجرد واجهة معلنة للتنظيمات الحزبية، وباعتباري شاهدا على المداولات فقد وجدت حرصا حقيقيا على احترام جميع المشاركين والعمل بشفافية ووضوح، والحرص على دفع العمل للإمام دون الحرص على الاستحواذ من أي طرف، ونأمل أن يستمر هذا الأسلوب لأنه ضامن أساسي لنجاح المشروع.   

لا شك بأن الهجوم الذي تعرض له المؤتمر من بعض الجهات يعكس إدراكها بأن هذا المؤتمر ليس كما سبقه من المؤتمرات فهو مؤتمر جاد وله ما بعده ويضعهم أمام استحقاق جدي فإما إصلاح منظمة التحرير ومؤسساتها إصلاحا حقيقيا يجعلها تمثل بحق جميع مكونات الشعب الفلسطيني أو سيسري عليها ما يسري على جميع المؤسسات التي تبدأ فتية ثم تكبر ثم تشيخ ثم تموت، وليس منظمة التحرير استثناء.

ولا يجب أن يغيب عن بالنا أبدا حساسية التحرك في المشهد الإقليمي المتقلب والأجندات الدولية التي تريد العبث بمصير قضية فلسطين، والكلام الكثير حول مرحلة ما بعد عباس، في غياب تام للإرادة الشعبية الفلسطينية، وهذه قصة أخرى تفرض على المؤتمر أن لا يكون مجرد (NGO) جديدة فالأمر جد وليس بالهزل.
2
النقاش (2)
نادر ابوحنينه
الثلاثاء، 28-06-2022 06:16 م
احسنت..المقال يدعوا إلي للتفائل لما يحتويه من تفاصيل تعبر عن مدي الوعي لدي الكاتب وأصحاب المبادره و التنقل بين الأسطر يلامس ضمائرنا المطروحه منذ وحتي قبل ولادة اوسلو البغيض
محمد يعقوب
الأربعاء، 08-03-2017 01:21 ص
ألنجاح الذى حققه المؤتمر الشعبى الفلسطيني لفلسطينييى الخارج، تأكدت منه من الطريقة التي واجهته بها لجنة المنتفعين ، كما أسميهم وهم مؤسسة الرئاسة، كما يحلو للمنافقين والمحيطين حول الرئيس مغتصب السلطة. لم يخطر ببال القيادة الفلسطينية أن يعقد مؤتمر لفلسطينييى الخارج ويحصل على كل هذا النجاح ألذى حققه بهذا التواجد من فلسطينييى الخارج الذين توافدوا من كافة بقاع الدنيا. والذى أعطى المؤتمر زخما قويا الشخصيات ألإعتبارية التي حضرت، أمثال الدكتور سلمان أبو سته ومنير شفيق وغيرهما. ألذى دعا الجميع لحضور المؤتمر هو ما وصلت إليه القضية الفلسطينية من ضياع وهوان حتى وصلت إلى حافة التصفية. كل هذا تم زرعه في أوسلو وما نتج عن أوسلو من سلطة هزيله كل همها مصالحها الشخصية وإرهاب الشعب بأجهزة أمنية تم تدريبها على يد جنرال أميركى إسمه دايتون، لقن كل أفرادها قسم الولاء لإسرائيل ومستوطنيها. ألمطلوب ألآن البناء على ما حصل في إسطنبول وتوحيد فلسطينييى الخارج الذين يمثلون 70% من تعداد شعب فلسطين، لضمان إستمرارية العمل حتى يتم إزالة سلطة التنسيق ألأمنى ومن ورائها القيادة أو مؤسسة الرئاسة والبدء في العمل الجاد لإزالة الاحتلال. آن ألأوان للشعب الفلسطيني أن يتحرر من قيادة فاشلة ويتبع قيادة جديدة وطنية تعمل من أجل فلسطين...