سياسة عربية

هل اختطف "الحوثيون" 40 عاملا في صندوق للتنمية؟

اختطاف العاملين في المجال الإغاثي يهدد بإيقاف عمل المنظمات الإنسانية - ا ف ب
اختطاف العاملين في المجال الإغاثي يهدد بإيقاف عمل المنظمات الإنسانية - ا ف ب
وجه وزير يمني، الإثنين، اتهامات لجماعة "أنصار الله" (الحوثي)، باختطاف 40 عاملا في الصندوق الاجتماعي للتنمية بمحافظة ذمار، وسط البلاد. 

وقال وزير الإدارة المحلية، رئيس اللجنة العليا للإغاثة، عبد الرقيب فتح، في تصريح نقلته وكالة "سبأ" الرسمية، إن "مليشيا الحوثي و(الرئيس السابق علي عبد الله) صالح المسلحة، أقدمت على اختطاف 40 عاملا في الصندوق الاجتماعي للتنمية"، بمحافظة ذمار، مطالبا بالإفراج عنهم.

وأشار الوزير اليمني، إلى أن مهام وأعمال الصندوق الاجتماعي للتنمية (هيئة حكومية مدعومة من المانحين) تتم على مستوى كل محافظات الجمهورية، وينفذها بحيادية ومهنية كاملة، ما أعطى الصندوق والعاملين فيه "حصانة" على مستوى اليمن وسمعة جيدة على مستوى العالم.

وقال فتح، إن "استمرار المضايقات التي تقوم بها المليشيا بحق العاملين في المجال الإغاثي والتنموي يهدد بإيقاف عمل المنظمات الإنسانية في اليمن".

وطلب الوزير اليمني من المنظمات الأممية إدانة هذه الأعمال والضغط على المليشيا للإفراج عن المختطفين، وكف المليشيا يدها عن العاملين في المجال الإغاثي والإنساني، وعدم التدخل في عمل المنظمات الإنسانية.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من قبل الحوثيين حول اتهامات المسؤول اليمني التابع لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

ويعمل "الصندوق الاجتماعي للتنمية" في مشاريع ممولة دوليا من البنك الدولي، والوكالة الأمريكية للتنمية، تهدف إلى التخفيف من آثار الحرب على الأسر والمجتمعات اليمنية، ومساعدتهم على تجاوزها.

كما يعمل على توفير فرص عمل للفئات الأشد فقرا، تحت ما يسمى برنامج "النقد مقابل العمل"، والذي تم تنفيذه في محافظات يمنية مختلفة.
النقاش (0)